BIGtheme.net http://bigtheme.net/ecommerce/opencart OpenCart Templates
عاجل
الرئيسية | الأخبار | منظمات حقوقية ترفض ما جاء على لسان المتحدث باسم الخارجية الأمريكية حول حقوق الإنسان في البحرين
Get Shoort link:

منظمات حقوقية ترفض ما جاء على لسان المتحدث باسم الخارجية الأمريكية حول حقوق الإنسان في البحرين

صرحت منظمات المجتمع المدني المعنية بحقوق الإنسان في البحرين حول ما أثاره المتحدث باسم الخارجية الأمريكية جون كيربي من تقدير غير حقيقي للواقع الحقوقي في مملكة البحرين، بقوله بأن حالة حقوق الانسان في البحرين مصدر قلق روتيني بالنسبة للولايات المتحدة الأمريكية، حيث أفأد كل من مركز المنامة لحقوق الإنسان، وجمعية البحرين للحريات العامة ودعم الديمقراطية، وجمعية حماية العمال الوافدين بأن “ما أبداه كيربي لا ينطبق على الوضع الحقوقي لمملكة البحرين بل هو بعيد كل البعد عنه، حيث يكاد أن يكون وصفاً للواقع الحقوقي في بؤر الصراعات المسلحة في العالم”، واصفة تصريح كيربي بأنه “غير مستغرب ولا يُرتكن إليه”.
وقالت “أن هذا هو نهج وزارة الخارجية الأمريكية منذ أحداث عام 2011 المؤسفة، حيث دأبت على اصدار تقارير حقوقية مغلوطة، تُصور للعالم بأن مملكة البحرين دولة قائمة على قمع الحريات والحقوق، وتختتمها بنصح أو اشاره إلى قلق أو مخاوف، وهو ما يسلط الأضواء على المملكة بشكل سلبي ومعيق لسير عجلة الاصلاح في شتى المجالات”، وبينت “أن وزارة الخارجية الأمريكية كان حرياً بها قبل أن يصرح مسؤوليها بذلك، ان ترتكن إلى علاقات التعاون والشراكة والصداقة التاريخية مع مملكة البحرين، وتقوم بالتنسيق مع أجهزتها الحكومية ومؤسسات المجتمع المدني عبر القنوات القانونية، لتعزيز واقع حقوق الانسان من خلال نقل تجاربهم وتدريب المسؤولين والحقوقيين، وتدشين برامج حقوقية قائمة على استراتيجية طويلة المدى تنعكس على واقع العلاقة بين البلدين الصديقين، وذلك بدلاً من التدخل غير المباشر في شأن داخلي سلبي للمملكة”.
وأضافت المنظمات الحقوقية لحقوق الانسان البحرينية بأنها تتابع بشكل حثيث الواقع الحقوقي في مملكة البحرين، ولا يراه إلا واقعاً متطوراً نحو الأفضل، فـ”هناك جهود كبيرة بذلت وبخاصة بعد احداث عام ????م، منها مبادرة جلالة الملك بإنشاء محكمة عربية لحقوق الانسان والتي جاري التصديق عليها من قبل باقي الدول الأعضاء، الى جانب انشاء أجهزة ومؤسسات مختصة في مجال حقوق الإنسان وتراقب الواقع الحقوقي في المملكة وممارسات أجهزتها الحكومية كالأمانة العامة للتظلمات ووحدة التحقيق الخاصة في قضايا التعذيب والمؤسسة الوطنية لحقوق الإنسان التي تم انشاءها استنادا إلى مبادىء باريس، بالإضافة الى التصديق على عدد من الاتفاقيات المتعلقة بحقوق الانسان ومنها اتفاقية حقوق الطفل والتي تعد الولايات المتحدة الأمريكية الدولة الوحيدة في العالم التي لم تنضم إليها”.
وختمت المنظمات بقولها “أن الواقع الحقوقي في مملكة البحرين ليس واقعاً كاملاً بل به نواقص كما هو الحال في جميع دول العالم تقع مسؤولية اكمالها على التعاون بين مؤسسات المجتمع المدني بعضها البعض، وهذه المؤسسات وأجهزة الدولة من خلال القنوات الدستورية والقانونية الرسمية، وبالتنسيق من جانب أخر مع المنظمات الدولية العاملة في مجال حقوق الإنسان والمنظمات التابعة للأمم المتحدة في إطار إيجابي دون سلبية كما تقوم به بعض الجهات ذات الأجندات الخارجية بتشويه الواقع الحقوقي في المملكة في الاوساط الدولية والمحلية”.

east news agency

شاهد أيضاً

السيسي في قمة الرياض: هناك دول تموّل وتسلّح وتوفر الغطاء السياسي للإرهابيين.. والملك سلمان يعد بدعم مصر بقوة

قال الرئيس المصري، عبدالفتاح السيسي، إن هناك دول في المنطقة تدعم وتسلّح وتوفر الغطاء السياسي ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*