ونشر المدون التقني ليو هيليسنتيغر مقطع فيديو يؤكد فيه التقارير التي جرى تداولها قبل بضعة أسابيع، والتي أشارت إلى تفاوت في سرعة وأداء هواتف “آيفون 7” تبعا لسعات تخزينها.

واستخدم المدون التقني تطبيقا مجانيا لاختبار سرعة القراءة والكتابة في هواتف الآيفون بسعة 32 و18 جيغا بايت، فتوصل إلى أن الهاتف بسعة 32 أبطأ بحوالي 8 مرات من نسخة 128 جيغابايت. حسب موقع البوابة العربية للأخبار التقنية.

وأظهر الاختبار أن سرعة القراءة في نسخة 32 هي 656 ميغابت في الثانية الواحدة، بالمقارنة مع 856 ميغابت في نسخة 128 جيغابايت. فيما تبلغ سرعة الكتابة في نسخة 32 حوالي 42 ميغابت في الثانية، مقابل 341 ميغابت في الهواتف ذي السعة التخزينية 128 جيغابايت.

وأوضحت تقارير إعلامية أن هذا التفاوت في الأداء عادي على اعتبار أن محركات الأقراص الصلبة SSD ذات السعة التخزينية الأكبر تقدم أداءًا أفضلا من نظيرتها ذات مساحة صغيرة.