BIGtheme.net http://bigtheme.net/ecommerce/opencart OpenCart Templates
عاجل
الرئيسية | الأخبار | أخبار البحرين | الإنتخابات البحرينية | البوعينين يدعو المترشحين غير المعترض عليهم إلى استلام كشوف الناخبين و مباشرة أعمال الدعاية الانتخابية اعتباراً من يوم غد الخميس
Get Shoort link:

البوعينين يدعو المترشحين غير المعترض عليهم إلى استلام كشوف الناخبين و مباشرة أعمال الدعاية الانتخابية اعتباراً من يوم غد الخميس

بنا : دعا سعادة رئيس هيئة التشريع والإفتاء القانوني، المدير التنفيذي للانتخابات النيابية والبلدية 2014، المستشار عبدالله بن حسن البوعينين، كافة المترشحين المقبولة طلباتهم لنيل عضوية مجلس النواب والمجالس البلدية، وغير المعترض عليهم، إلى استلام كشوف الناخبين من مقار اللجان الإشرافية اعتباراً من يوم غد الخميس (23 أكتوبر الجاري).

 كما دعا المستشار البوعينين كافة المترشحين إلى مباشرة أعمال الدعاية الانتخابية اعتباراً من يوم غد الخميس، وذلك التزاماً بأحكام المرسوم بقانون رقم (15) لسنة 2002 بشأن مجلسي الشورى والنواب وتعديلاته والذي نصت المادة (22) منه على أن “تكون الدعاية الانتخابية حرة وفق أحكام هذا القانون ويسمح لأي مرشح القيام بهذا ابتداء من تاريخ قبول الترشيح”.
وشدد البوعينين على أهمية أن يتقيد المترشحون عند ممارسة الدعاية الانتخابية بالضوابط المنظمة لهذه العملية والتي من بينها الالتزام بأحكام الدستور واحترام سيادة القانون، واحترام حرية الرأي والفكر لدى الغير، والالتزام بالمحافظة على الوحدة الوطنية وأمن الوطن واستقراره وعدم القيام بكل ما يثير الفرقة أو الطائفية بين المواطنين، والالتزام بعدم إجراء الدعاية ا لانتخابية في الوزارات والإدارات التابعة لها والأجهزة الملحقة بها والهيئات والمؤسسات العامة، علاوة على الالتزام بعدم التعرض للغير من المترشحين، سواءً بصورة شخصية أو بواسطة المعاونين في الحملة الانتخابية.وينص القانون نفسه على وقف جميع أعمال الدعاية الانتخابية في أنحاء المملكة قبل الموعد المحدد لعملية الاقتراع بأربع وعشرين ساعة>

هذا ويذكر أن سجلت الانتخابات النيابية والبلدية رقماً قياسيًا لعدد المترشحين حيث بلغ 493 مترشحًا، وفق ما أعلن عنه سعادة رئيس هيئة التشريع والإفتاء القانوني، المدير التنفيذي للانتخابات النيابية والبلدية 2014، المستشار عبدالله بن حسن البوعينين، والذي أكد أنه تقدم 322 مرشحاً نيابيا سينافسون علي 40 مقعد في أربع محافظات هي العاصمة والمحرق الشمالية والجنوبية، كما تقدم لانتخابات المجالس البلدية 171 مترشحًا.

إن هذا الإعلان يمثل بشارة لجميع أبناء الوطن في انتخابات نيابية وبلدية قوية، فعدد المترشحين للانتخابات النيابية خلال 5 أيام من فتح باب الترشح هو الأعلى في تاريخ الانتخابات النيابية التي دشنها العهد الإصلاحي لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسي آل خليفة ملك البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، مع العلم أن اليوم الأخير شهد تمديداً لفترة تلقي الطلبات لمدة ساعة ونصف إضافية نظراً للإقبال الكبير من قبل المتقدمين بطلبات الترشيح”.

إن هذا الرقم القياسي لعدد المترشحين يحمل عدة دلالات لا تخفى عن عين من يراقب المشهد الانتخابي البحريني وكذلك يحمل رسائل هامة للداخل والخارج، أما عن الدلالات فأولها الإجماع الشعبي على المشاركة في الانتخابات المقبلة وبكثافة، فهذا العدد الكبير الذي ترشح للانتخابات لم يتركز في محافظة دون الأخرى أو في دوائر انتخابية دون باقي الدوائر، بل امتد ليشمل كل المحافظات وكل الدوائر الانتخابية، وهذا تجديد للثقة في المشروع الإصلاحي لجلالة الملك وتصميم على مواصلة طريق الإصلاح الذي بدأه.

ثاني الدلالات هي أن هذا الإقبال الكبير على الترشح للانتخابات النيابية والبلدية يعكس مدي تطور الوعي عند المواطنين الذين يدركون أهمية الانتخابات كحدث وطني مجيد وكبوابة للمشاركة في الحياة السياسية ويؤمنون بأهمية المؤسسات الدستورية وأن المشاركة فيها هو الطريق الوحيد للإصلاح الحقيقي الذي يعم بفائدته الجميع من أبناء الشعب.
ثالثها أن المشاركة المكثفة في الترشح تفتح الباب أمام انتخابات حامية الوطيس تشتعل فيها المنافسة بين المترشحين مما سيجعل الإقبال على صناديق الاقتراع أكثر كثافة، وهذا يؤكد سذاجة ما تم الترويج له من قدرة فئة على وقف عجلة الانتخابات، فالإرادة الشعبية الحرة تجاوزت كل التحديات وكل الإرهاب وكل الفتاوى التحريضية وكل التهديد وكل العنف وانطلقت لتلبية نداء الوطن.

رابعها أن ترشح أكثر من 30 سيدة في الانتخابات المقبلة يدفع بالآمال إلى وصول اكبر للمرأة للبرلمان المقبل عبر الاقتراع الحر ولا شك أن هذا يمثل إضافة للبرلمان وللمرأة البحرينية ولجهود الإصلاح التي يقودها حضرة صاحب الجلالة ملك البلاد المفدى.
أما عن الرسائل التي ترسلها كثافة الترشح للانتخابات النيابية والبلدية المقبلة فهي عديدة أولها رسالة إلى القيادة الرشيدة بأن شعبكم الكريم باق على العهد الذي قطعه معكم في مواصلة مسيرة الإصلاح الشامل بعزيمة لا تعرف الكلل، فهذا الشعب الذي صوت على الميثاق الوطني بنسبة 98.4% وشارك في كل الانتخابات السابقة سيظل يشارك في العملية الإصلاحية الشاملة لجلالة الملك.
ثاني هذه الرسائل إلى هؤلاء الذين يدبرون المكائد من أجل إشغال الشعب عن عرسه الديمقراطي مضمونها خبتم وخاب مسعاكم، فالشعب بات يدرك جيدًا حجم ما يدبر له من مكائد ولم تعد تنطلي عليه خداعاتكم، فهو يريد مواصلة مسيرة التنمية والبناء من اجل حاضر ومستقبل مشرق لأبناء هذا الوطن وهو يدرك جيدًا أنه الطريق إلى خير ونماء الوطن وما تحقق من إنجازات منذ تدشين المشروع الإصلاحي لجلالة الملك أقوى شاهد على ذلك .

الرسالة الثالثة موجهة إلى الخارج الذي رأى بشكل واضح لا يقبل التشكيك مدى الإقبال الشعبي على المشاركة في الترشح في الانتخابات، بأن هذه هي البحرين الحقيقية وليست تلك التي يروج لها البعض، وهذا هو التفاف الشعب حول قيادته التي بذلت وما زالت وستظل تبذل كافة الجهود من اجل رفعة الوطن ورخاء الشعب العظيم، ولعل بيان سفراء الاتحاد الأوروبي ورسالة بان كي مون لجلالة الملك والتي تم الترحيب فيها بالانتخابات وحث الجميع على المشاركة فيها والتعبير عن خيبة الأمل من قرار البعض بمقاطعة الانتخابات هي تأكيد من العالم بأن البحرين تسير في الطريق الصحيح.
إن المملكة وهي تتجه إلى الانتخابات الرابعة تؤكد أن الديمقراطية محمية بيد أبنائها الذين سيدافعون عنها ضد كل دعاوي الفتنة والتخريب والإرهاب. وأنها تنظر إلى المستقبل بعيون يحدوها الأمل في غد أفضل ولن تلتفت لخفافيش الظلام من أعداء الوطن

east news agency

شاهد أيضاً

المجلس الأعلى للمرأة” يطلق “دليل مباشرة الحقوق السياسية”

بنا : أطلق المجلس الأعلى للمرأة "دليل مباشرة الحقوق السياسية" الذي يبين الأطر التشريعية والقانونية المنظمة لعملية الانتخاب والترشيح، ويتضمن أهم المواد القانونية والإجراءات في قانون مباشرة الحقوق السياسية، وذلك بهدف رفع وعي وإسهام المرأة في دورها السياسي كمواطنة كاملة الحقوق التي كفلها لها دستور مملكة البحرين.
وأوضح المجلس أن هذا الدليل يأتي "نظراً لما تمثله الانتخابات البرلمانية من أهمية النشاط السياسي في الدول، وما تتطلبه العملية الانتخابية من أهمية تدريب وتثقيف النساء سياسياً على ممارسة حق الانتخاب ومهارات العمل البرلماني لتذليل الصعوبات أمامهن في التفاعل مع الحياة السياسية".

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*