BIGtheme.net http://bigtheme.net/ecommerce/opencart OpenCart Templates
عاجل
الرئيسية | الأخبار | أخبار البحرين | مملكة البحرين تشارك في المؤتمر رفيع المستوى لإغاثة الجمهورية اليمنية بجنيف
Get Shoort link:

مملكة البحرين تشارك في المؤتمر رفيع المستوى لإغاثة الجمهورية اليمنية بجنيف

 شارك سعادة السيد عبدالله بن فيصل بن جبر الدوسري، مساعد وزير الخارجية في المؤتمر رفيع المستوى لإغاثة الجمهورية اليمنية الشقيقة، الذي عقد اليوم، بقصر الأمم بجنيف، والذي نظمته الأمم المتحدة وبرعاية كل من الاتحاد السويسري ومملكة السويد وذلك بالتعاون مع مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية (OCHA) من أجل تقديم المساعدة والدعم للشعب اليمني الشقيق، في إطار خطة عمل الأمم المتحدة والشركاء الدوليين لإغاثة اليمن وبحضور تمثيل رفيع المستوى من قبل الحكومة اليمنية ممثلة بدولة رئيس الوزراء الدكتور أحمد عبيد بن دغر، وحضور رفيع المستوى من قبل العديد من وفود دول العالم وخاصةً من دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية.
وقد قدّم سعادة مساعد وزير الخارجية بياناً باسم دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، أكد فيه حرص والتزام دول مجلس التعاون بتلبية الاحتياجات الإنسانية والتنموية للشعب اليمني انطلاقاً من أواصر القربى وعلاقات الجوار والمصير المشترك.

وأكد سعادة مساعد وزير الخارجية أن دول مجلس التعاون تثمن جهود الأمم المتحدة والرعاة الرئيسيين في عقد هذا المؤتمر الإنساني الذي يسعى لتلبية الاحتياجات الإنسانية في اليمن، وتشاركها القلق حول الأوضاع الإنسانية التي تعيشها الجمهورية اليمنية الشقيقة منذ سبتمبر 2014م، كما أكد أن الالتزام الذي وضعته دول مجلس التعاون ودول التحالف العربي على عاتقها في حماية الشعب اليمني ودعم حكومته الشرعية تحت إطار الفصل الثامن من ميثاق الأمم المتحدة وتنفيذاً للقرارات الدولية في هذا الشأن.

كما أكّد أن مساعي دول مجلس التعاون في تقديم المساعدة والدعم للشعب اليمني لم تكن وليدة الفترة الأخيرة، بل امتدت عبر عقود من الزمن أثبتت أن دول المجلس كانت ولا تزال من أكبر المانحين للمساعدات الإنسانية في اليمن. كما أنها تولي اهتماماً كبيراً لملف إعادة الإعمار والتنمية عبر تنفيذ المشروعات التنموية وإعادة تأهيل الاقتصاد اليمني وإدماجه بالاقتصاد الخليجي.

وأشار سعادة مساعد وزير الخارجية إلى أن دول مجلس التعاون تولي أهمية كبيرة للتنسيق والحوار في العمل الإغاثي والإنساني ودوره في تذليل العقبات وتسهيل إيصال المساعدات، مثمنة الشراكة المميزة بينها وبين الأمم المتحدة ووكالتها المتخصصة وعلى رأسها مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية (OCHA) إلى جانب المنظمات الدولية الأخرى العاملة في المجال الإنساني، داعياً سعادته إلى ضرورة زيادة تنسيق الأجهزة الإغاثية التابعة للأمم المتحدة مع الحكومة اليمنية الشرعية لما لذلك من أثر إيجابي على مساعيها لتنفيذ المهام الموكلة إليها، واستخدام كافة الموانئ والمنافذ البرية والبحرية والجوية المتاحة حرصاً منها على تأمين وصول كافة المساعدات الإنسانية التي يحتاجها كافة الشعب اليمني.

من جانب آخر، أكد سعادة مساعد وزير الخارجية العمل الرائد الذي تضطلع به المؤسسات الإنسانية والإغاثية والصناديق المانحة في دول مجلس التعاون والعاملة في اليمن والتي تشكل مساعداتها أكثر من 85 % من إجمالي المساعدات الإنسانية والتنموية التي يتم تقديمها لإغاثة الشعب اليمني الشقيق.

كما أكد حرص دول مجلس التعاون على تحقيق السلام واستعادة اليمن على هذه المرجعيات لاستقراره بما يكفل استقلاله ووحدته ويضع حداً لمعاناة شعبه المستمرة، وضرورة التوصل إلى حل سياسي مبني على المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية، ومخرجات الحوار الوطني الشامل ومؤتمر الرياض وقرار مجلس الأمن 2216، ونوّه في هذا الإطار بمخرجات قمة مجلس التعاون ال27 في مملكة البحرين والقمة العربية ال28 في الأردن التي أعادت التأكيد على هذه المرجعيات، مستذكراً الجهود التي بذلتها دولة الكويت الشقيقة باستضافتها لمشاورات السلام بين الأطراف اليمنية برعاية الأمم المتحدة والتي أدارها مبعوثها الخاص إلى اليمن والتي تجاوزت المئة يوم، وصبّت تلك الجهود والمبادرات في سبيل رفع المعاناة الإنسانية للشعب اليمني.

وفي ختام البيان، جدّد سعادة مساعد وزير الخارجية التأكيد أهمية أن تبقى مبادرات إغاثة الشعب اليمني ضمن الإطار الإنساني النبيل والبعيد عن التسييس، كما عبّر عن امتنانه لمنظمي هذا المؤتمر وعن تقديرها للحرص الدولي على إغاثة الشعب اليمني، داعياً المجتمع الدولي إلى تقديم المزيد من الدعم والوقوف إلى جانب الجهود التي تبذلها دول مجلس التعاون في إغاثة الشعب اليمني الشقيق.

وخلال هذا المؤتمر رفيع المستوى، أدلى دولة رئيس مجلس وزراء الجمهورية اليمنية الشقيقة الدكتور أحمد عبيد بن دغر، ببيان أشاد فيه عالياً بالإسهامات الكبيرة والأساسية لدول مجلس التعاون في مجال العمل الإنساني والإغاثي، والتي كان من ضمنها إسهامات مقدرة لمملكة البحرين مُمثلةً بالهلال الأحمر البحريني، وقال إن هذه الاسهامات لدول المجلس شكّلت النصيب الأكبر من المساعدات الدولية المقدمة لليمن.

 

east news agency

شاهد أيضاً

مستشار جلالة الملك للشؤون الاقتصادية يستقبل الدكتورة سعاد ياسين

 استقبل سعادة الدكتور حسن بن عبدالله فخرو مستشار جلالة الملك للشؤون الاقتصادية بمكتبه في قصر ...